المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما اروع ان نسعد الأخرين قصة واقعيه


هتاااان
06-04-2006, 06:26 PM
والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هلا اخواني أخواتي

اتمنى هالقصه انها تعجبكم ان شاء الله !

ماأروع ان نـُسعد الاخرين ...

قصة واقعية !


في أحد المستشفيات كان هناك مريضان هرمين في غرفة واحدة.
كلاهما معه مرض عضال ... أحدهما كان مسموحاً له بالجلوس في سريره
لمدة ساعة يوميا بعد العصر... ولحسن حظه فقد كان سريره بجانب النافذة الوحيدة في الغرفة.
أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره طوال الوقت ...
كان المريضان يقضيان وقتهما في الكلام، دون أن يرى أحدهما الآخر،
لأن كلاً منهما كان مستلقياً على ظهره ناظراً إلى السقف... تحدثا عن أهليهما،
وعن بيتيهما، وعن حياتهما، وعن كل شيء ..

وفي كل يوم بعد العصر، كان الأول يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب،
وينظر في النافذة ، ويصف لصاحبه العالم الخارجي .
وكان الآخر ينتظرهذه الساعة كما ينتظرها الأول ، لأنها تجعل حياته مفعمة بالحيوية وهو يستمع لوصف صاحبه للحياة في الخارج: ففي الحديقة كان هناك بحيرة كبيرة يسبح فيها البط ... والأولاد صنعوا زوارق من مواد مختلفة وأخذوا يلعبون فيها داخل الماء ... وهناك رجل يؤجِّر المراكب الصغيرة للناس يبحرون بها في البحيرة. والجميع يتمشى حول حافة البحيرة... وهناك آخرون جلسوا في ظلال الأشجار أو بجانب الزهور ذات الألوان الجذابة ... ومنظر السماء كان بديعاً يسر الناظرين ..

وفيما يقوم الأول بعملية الوصف هذه ينصت الآخر في ذهول لهذا الوصف الدقيق الرائع... ثم يغمض عينيه ويبدأ في تصور ذلك المنظر البديع للحياة خارج المستشفى.

وفي أحد الأيام وصف له عرضاً عسكرياً... ورغم أنه لم يسمع عزف الفرقة الموسيقية إلا أنه كان يراها بعيني عقله من خلال وصف صاحبه لها.

ومرت الأيام والأسابيع وكل منهما سعيد بصاحبه... وفي أحد الأيام جاءت الممرضة صباحاً لخدمتهما كعادتها، فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد قضى نحبه خلال الليل. ولم يعلم الآخر بوفاته إلا من خلال حديث الممرضة عبر الهاتف وهي تطلب المساعدة لإخراجه من الغرفة... فحزن على صاحبه أشد الحزن.

وعندما وجد الفرصة مناسبة طلب من الممرضة أن تنقل سريره إلى جانب النافذة. ولما لم يكن هناك مانع فقد أجابت طلبه. ولما حانت ساعة بعد العصر وتذكر الحديث الشيق الذي كان يتحفه به صاحبه انتحب لفقده ... ولكنه قرر أن يحاول الجلوس ليعوض ما فاته في هذه الساعة. وتحامل على نفسه وهو يتألم، ورفع رأسه رويداً رويداً مستعيناً بذراعيه، ثم اتكأ على أحد مرفقيه وأدار وجهه ببطء شديد تجاه النافذة لينظر العالم الخارجي. وهنا كانت المفاجأة!!. لم ير أمامه إلا جداراً أصم من جدران المستشفى، فقد كانت النافذة على ساحة داخلية.

نادى الممرضة وسألها إن كانت هذه هي النافذة التي كان صاحبه ينظر من خلالها، فأجابت إنها هي !! فالغرفة ليس فيها سوى نافذة واحدة. ثم سألته عن سبب تعجبه، فقص عليها ما كان يرى صاحبه عبر النافذة وما كان يصفه له.

كان تعجب الممرضة أكبر ، إذ قالت له: ولكن المتوفى كان أعمى ، ولم يكن يرى
حتى هذا الجدار الأصم..!!! ولعله أراد أن يجعل حياتك سعيدة حتى لا تُصاب باليأس فتتمنى الموت.

ألست تـُسعد إذا جعلت الآخرين سعداء؟
إذا جعلت الناس سعداء فستتضاعـف سعادتك، ولكن إذا وزعـت الأسى عـليهم فسيزداد حزنك.

إن الناس في الغالب ينسون ما تقول، وفي الغالب ينسون ما تفعل، ولكنهم لن
ينسوا أبداً الشعور الذي أصابهم من قِبلك. فهل ستجعلهم يشعرون بالسعادة
أم غير ذلك.

"وليكن شعارنا جميعا وصية الله التي وردت في القرآن الكريم:
"وقولوا للناس حسناً ...

" ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب"

اتمنى ان تكون قد اعجبتكم ان شاء الله !

منقوووله

مسلمة
06-04-2006, 10:47 PM
فعلاً ما أروع أن نسعد الآخرين

قصة رائعه بها درس وعبرة

شكراً لك أخي الفاضل هتان على هذا الطرح القيم

دمت بخير ،،،،،

ألأميرة
06-05-2006, 02:32 AM
السلام عليكم ورحمة الله....
فعلا قصه رائعه بها عبره جميله....
فكم مبصر منا لديه هذاالتفاؤول وحسن التفكير
مثل هذا الرجل الاعمى..
فعلا العمى عمى القلب والبصيره مو عمى البصر..
كل الشكر لك اخوي هتااان...

هتاااان
06-05-2006, 11:49 PM
السلام عليكم

اختي الفاضلة مسلمة

يوجد هناك عبر ولكن هل من معتبر

بارك الله في هذا الحضور

اخوك

هتاااان
06-05-2006, 11:56 PM
اميرة نعم شي واحد فقط يجعلني

سعيد بأن الله وعد الصابرين أجر كبير

ولا انسا مرور صاحبة السمو من هنا

ولك تحية عطره

هتا اا اا ن

حسان
06-07-2006, 12:08 AM
الله يعطك العافية اخوي هتان
قصة معبرة
شكرا لك

مساعد الطيار
06-07-2006, 05:45 PM
الأخ الحبيب

هتان

حفظك الله ورفع الله قدرك على مانقلت لنا وجعلك بيننا ناصحاً محباً للخير

حساس
06-08-2006, 04:53 AM
بارك الله فيك يا هتااان
نقل موفق يالحبيب
تقبل تقديري

هتاااان
06-08-2006, 07:43 AM
السلام عليكم

اخوي حسان انا سعيد بتواصلك اخوي
ويعطيك العافية

على هذا الحضور

اخوك هتا اا اا ن

هتاااان
06-08-2006, 07:50 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اخي وصديقي الأخ الحبيب مساعد الطيار

كلمة فقط اقوله لك واتمنا انها تحمل معاني لا يرعرفها الا الأوفياء مثلك

(((لقد اشتقت اليك اخي))) وادعو الله ان يحفظك من كل مكروه

ويجمعنا بك في جنة عرضها السموات والأرض

اخوك هتان

هتاااان
06-08-2006, 07:53 AM
السلام عليكم

اخي حساس الصديق القديم جدا جدا

انت غالي على هتااان وحضورك يعني لي الكثير

شكرا اخي على تواصلك

ورعاك المولى

اخوك هتا اا اا ن

مـي
06-10-2006, 12:29 PM
نقل موفق ورائع بارك الله فيك,إنها عبرة هاادفة فعلا في هذه القصة ,’ تأثرت كثيرا وانا اقراها , وفقك الله اخي هتاان.

القناعة كنز
06-10-2006, 12:53 PM
جزاك الله خير هتان

على هذه القصة

أشكر لك جهودك

دمت بود

القناعة كنز

هتاااان
06-13-2006, 02:34 AM
اختي الفاضلة مي ادام الله عليك الصحة والعافية وحفظك من كل مكروه

واسعدني مرورك على الموضوع وتعليقك

اخوك

هتا اا اا ن

هتاااان
06-13-2006, 02:36 AM
اخوي القناعة كنز مساء الخير اخي
حياك الله في شاطي الحب

اقبلني صديق لك محب وشكر خاص على مرورك اخي الكريم

وتقبل تحيات اخوك

هتا اا اا ن

غواص
06-13-2006, 02:28 PM
إن الناس في الغالب ينسون ما تقول، وفي الغالب ينسون ما تفعل، ولكنهم لن
ينسوا أبداً الشعور الذي أصابهم من قِبلك. فهل ستجعلهم يشعرون بالسعادة
أم غير ذلك.

اخي هتاااان

قصة مؤثرة بالفعل ،

بارك الله فيك ، وجعلك من السعداء في الدارين

هتاااان
06-17-2006, 12:26 PM
السلام عليكم اخي الفاضل غواص اليوم نستمتع بشيء جديد
نأخذ صدفة ونرسم دائرة كبيرة جدا ونضعها في إيطار جميل
ثم نرسم طفلا ً ضاما ً يديه على ركبته ومنكسا رأسه ويبكي
ونضعه في إيطار آخر
ونغلق الأول والثاني ببرواز كبير يجمعهما
كتب عليه [ هذه اللحظة وما مضى ]

اخي الفاضل غواص سرني قراءتك ومتابعتك وأثمن مرورك السخي بفيض من الشكر لا ينتهي
شكراً لحسن ظنك بي
والملتقى الجنة إن شاءالله
هتان

ثمار الجنة
04-04-2008, 04:35 PM
بارك الله فيك

بدائع الزهور
04-14-2008, 02:44 AM
بارك الله فيك أخي الفاضل (هتان )(
أتمنا الفائده لآنه موضوع فيه عبر ودروس في الحياه بارك الله فيك
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الروابط]