الرئيسية

تعرف الصحابي

أبو بكر الصديق

جعفر بن أبي طالب

الزبير بن العوام

عمر بن الخطاب

عمرو بن الجموح

عمير بن وهب

زيد بن ثابت

عمار بن ياسر

عبد الله بن مسعود

أنس بن مالك

أبو هريرة

خالد بن الوليد

سلمان الفارسي

عبد الله بن سلام

عكرمة بن أبي جهل

خالد بن سعيد

عبد الله بن عمر

عبد الرحمن بن عوف

أبو عبيدة بن الجراح

علي بن أبي طالب

زيد بن حارثة

عن السكربت

رضي الله عنهم وأرضاهم

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمار بن ياسر t وعن آله

سنتحدث عن عمار بن ياسر وعن آله. الذين قال لهم رسول الله r :((صبراً آل ياسر, فإن موعدكم الجنة)). وأمه هي أول شهيدة في الإسلام. آل ياسر يا أحبائي هم الذين عُذِّبوا في الله. تبدأ القصة حين قدم من اليمن إلى مكة المكرمة ياسر والد عمار وكان معه أخواه الحارث ومالك, وكانوا يبحثون عن أخ لهم, فلما لم يعثروا عليه عاد الحارث ومالك, وبقي ياسر. وفي هذه البقعة الطاهرة أحس بالسكينة والراحة, فقرر أن يكون مقامه بها, والتقى عمار برجل صالح طيب يسمى أبو حذيفة بن المغيرة, فكفله هذا الرجل الطيب وأحب ياسراً لكريم خصاله وزوجه من أمة"جارية" عنده طيبة المنبت تدعى "سمية" فولدت لياسر عماراً, وأعتقه أبو حذيفة, ثم مات أبو حذيفة .

وتمر الأيام ويكبر عمار. ويسمع عمار عن الدين العظيم دين الحق دين الإسلام, وعن الرسول الكريم الذي حمل الرسالة, فأسرع إلى دار ابن أبي الأرقم ليعلن إسلامه ويلقي بمحمد r, وبعد أن شرح الله صدره بالإيمان والإسلام عاد يحث الخطى إلى والده ياسر, ووالدته سمية . . . ودعاها إلى دين الإسلام, فأسلما لله رب العالمين. ولما علمت بنو مخزوم بإسلامهم, وكان عمار مولى بني مخزوم وأمه سمية مولاة بني مخزوم أذاقوهم صنوف العذاب. كانوا يسحبونهم في الشمس المحرقة, ويلبسونهم درعا من حديد, ويمنعون عنهم الماء, ويعذبونهم عذاباً شديداً. وفي كل يوم تتجدد رحلتهم مع العذاب القاسي, وذات يوم مر عليهم رسول الله r فقال لهم:((أبشروا آل ياسر فأن موعدكم الجنة)). هؤلاء هم المسلمون الأوائل الذين نكل بهم ورأوا صنوفاً من العذاب. قام أبا جهل بقتل سمية أم عمار بطريقة وحشية فكانت أول شهيدة في الإسلام, كذلك استشهد والد عمار "ياسر" من قسوة التعذيب. وظل الكفار يعذبون عماراً حتى اضطروه أن يذكر آلهتهم بخير ويذكر محمداً r بسوء, وذهب عمار إلى رسول الله وهو حزين يشتكي إليه ما حدث وهو خائف أن يكون إسلامه قد مس بما قال, فقال له رسول الرحمة:((أليس قلبك مطمئن بالإيمان؟)). قال عمار:((بلى, يا رسول الله)) فقال r :((فإن عادوا فعد)). قيل إن الآية الجليلة نزلت في عمار بن ياسر .

بسم الله الرحمن الرحيم

(إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان) [ النحل : 106]

وظل هذا العذاب بعمار حتى أذن الله لهم بالهجرة. هاجر عمار فاراً بدينه إلى المدينة المنورة, والتف الأنصار حول المهاجرين فأنسوهم ما لا قوه من العذاب في دين الله , ثم أذن الله لرسوله الكريم بالهجرة إلى المدينة,وأصبح عمار ملازما للرسول r . قال رسول الله r :((إن الجنة لتشتاق إلى ثلاثة, علي وعمار وسليمان)). سئل عمار يوماً عن الإيمان؟ فقال:((مِن كمال إيمان المرء الإنفاق من الإقتار-من الفقر والحاجة والقلة- والإنصاف من نفسك, وبذل السلام للعالم)). "رواه البخاري وأحمد" .

الاشتراك في الغزوات

اشترك عمار في غزوة بدر, وشارك في كل الغزوات حتى انتقل رسول الله r إلى الرفيق الأعلى, وكانت حرب الردة. وفي يوم اليمامة كان يقول للمسلمين:((أمن الجنة تفرون؟, أنا عمار بن ياسر هلموا إليَّ)) وهو يقاتل.

عمر يولي عماراً الكوفة

وفي خلافة عمر t, أرسل عمار بن ياسر أميراً إلى أهل الكوفة, وابن مسعود معلماً ووزيراً, وكتب لهم كتاباً قال فيه:((إنهما من أصحاب رسول الله r , من أهل بدر فاسمعوا لهما وأطيعوا واقتدوا بهما)) .

وقتل عما بن ياسر يوم صفين- معركة كانت بين علي بن أبي طالب t وبين معاوية t - وحمله الإمام علي t فوق صدره وصلى عليه والمسلمون معه, ثم دفنه في ثيابه. كان يقول يوم قتله:((اليوم ألقى الأحبة محمداً وصحبه)) .

***رضي الله عن عمار بن ياسر وعن آل ياسر وعن صحابة رسول الله r وعن التابعين***

رضي الله عنهم وأرضاهم