الرئيسية

تعرف الصحابي

أبو بكر الصديق

جعفر بن أبي طالب

الزبير بن العوام

عمر بن الخطاب

عمرو بن الجموح

عمير بن وهب

زيد بن ثابت

عمار بن ياسر

عبد الله بن مسعود

أنس بن مالك

أبو هريرة

خالد بن الوليد

سلمان الفارسي

عبد الله بن سلام

عكرمة بن أبي جهل

خالد بن سعيد

عبد الله بن عمر

عبد الرحمن بن عوف

أبو عبيدة بن الجراح

علي بن أبي طالب

زيد بن حارثة

عن السكربت

رضي الله عنهم وأرضاهم

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمير بن وهب t

عمير بن وهب كان يلقب بــ""شيطان قريش"".

في غزوة بدر, أرسلته قريش يستطلع جيش المسلمين, وهُزم المشركين, ووقع ابنه أسيراً في يد المسلمين .

إسلامه رضي الله عنه

حين يريد الله سبحانه أن يهديَ إنساناً إلى طريق الحق يشرح صدره للإيمان وييسر له أموره. هكذا كان أمر عمير حين جلس مع صفوان بن أمية في الحِجْر فأخذا يتحسران على قتلى المشركين"أصحاب القليب" الذين قتلوا قي بئر قليب واتفقا هو وصفوان على قتل محمد, وعرض عليه صفوان أن يقوم عمير بقتل رسول الله r ويتولى صفوان قضاء دين عمير ورعاية أولاده من بعده. وانطلق عمير متوشحاً سيفه إلى النبي r بعد أن وضع فيه السم, ورآه عمر بن الخطاب t, فدخل على رسول الله r يخبره بمقدم عمير, وهو يقول لرسول الله r:((يا رسول الله, إن عدو الله عمير جاء متوشحاً سيفه)) فقال رسول الله r:((أدخله يا عمر)). فأدخله عمر, ولكن طلب النبي r من بعض أصحابه أن يكونوا على حذر من عمير. بعدما أمسكه عمر من حمالة سيفه, فقال رسول الله r:((أتركه يا عمر)) وقال لعمير:((اقترب ماذا جاء بك؟)). فقال له عمير إنه جاء من أجل الأسير الذي في أيديكم. ولكن رسول اللهr أخبره بما دار بينه وبين صفوان من حديث. وقال له :((لقد جئت لتقتلني يا عمير, وهذا كان اتفاقك مع صفوان على أن يرعى هو عيالك, ولكن يا عمير الله حائل بينك وبين ذلك)). هنا صاح عمير:((أشهد إنك لرسول الله, إن ما حدثتني به لم يعرفه إلا أنا وهو فقط, وهذا معناه أن من أخبرك هو الله سبحانه, الحمد لله الذي هداني للإسلام)). أمر رسول الله بمن يعلمه أمور دينه, وإطلاق أسيره. وبعد ذلك حسن إسلام عمير فطلب من رسول الله أن يأذن له أن يدعو الناس في مكة إلى دين الله الحق. فأذن له وأسلم على يديه ناس كثيرون.

عمير وصفوان

الصداقة الحقيقية هي التي يحب فيها الصديق الخير لصديقه, ولذلك كان حال عمير لصفوان أراد له أن يسلم لله رب العالمين, فذهب إليه بعد فتح مكة, لكن صفوان خشي منه على نفسه ففر إلى البحر, فذهب عمير إلى رسول الله r يطلب الأمان لصديقه صفوان. فقال له رسول الله r:((أدرك ابن عمك يا عمير, فإنه آمن)). وأرسل رسول الله r بردائه أماناً لصفوان, ودعاه إلى الإسلام, ولكن صفوان ظل على كفره, وشهد غزوة حنين, والطائف, وكانت زوجته مسلمة. وبعد ذلك أسم صفوان, واكتملت فرحة عمير بإسلام صفوان, وظل عمير يدعو الناس إلى دين الحق حتى وافاه أجله ولقي ربه عز وجل .

***رضي الله عن عمير بن وهب وعن صحابة رسول الله r وعن التابعين***

رضي الله عنهم وأرضاهم