الرئيسية

تعرف الصحابي

أبو بكر الصديق

جعفر بن أبي طالب

الزبير بن العوام

عمر بن الخطاب

عمرو بن الجموح

عمير بن وهب

زيد بن ثابت

عمار بن ياسر

عبد الله بن مسعود

أنس بن مالك

أبو هريرة

خالد بن الوليد

سلمان الفارسي

عبد الله بن سلام

عكرمة بن أبي جهل

خالد بن سعيد

عبد الله بن عمر

عبد الرحمن بن عوف

أبو عبيدة بن الجراح

علي بن أبي طالب

زيد بن حارثة

عن السكربت

رضي الله عنهم وأرضاهم

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جعفر بن أبي طالب t

جعفر بن أبي طالب t هو ابن عم رسول الله r و أخو على بن أبي طالب t. اسلم على يدي أبى بكر الصديق t هو وزوجته أسماء بنت عميس ولقد لاقى من قريش هو و زوجته أذى كثيرا .

ولقد هاجر مع من هاجر إلى الحبشة في الهجرة الأولى, فلما استقروا هناك أرسلت قريش عمرو بن العاص وعبد الله بن أبي ربيعة ليعودوا بهم بعد ما حملوا للنجاشي الهدايا هو وبطارقته, وطلبوا إلى النجاشي أن يسلمهم هؤلاء المسلمين, غير أنه رفض بعد أن استمع إلى المسلمين , فقام جعفر فتحدث عن دين الإسلام العظيم, وكيف أنه يحث على مكارم الأخلاق , ويدعو إلى عبادة الله الواحد الأحد, وترك عبادة الأصنام التي لا تضر ولا تنفع, وكان النجاشي ينصت باهتمام لما يقول جعفر, ثم طلب من جعفر أن يقرأ عليه بعض ما أنزل على محمد r .

فقرأ جعفر بعضا من سورة مريم ــ التي تقول قول الحق في عيسى و أمه عليهما السلام ــ فبكى النجاشي والأساقفة أيضا, ثم قال النجاشي : إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة .

والتفت إلى عمرو بن العاص وصاحبه وقال لهما : انطلقا والله لا أسلمهم لكما أبدا, ولكن عمرو أراد أن يوقع بين النجاشي والمسلمـين, وفشلت أيضا خطة عمرو للإيقاع بالمسلمين .

وظل جعفر وأسماء زوجته في جوار النجاشي عشر سنوات, ثم عاد إلى المدينة بعد الهجرة الثانية إلى الحبشة, وكان النبي r عائدا من فتح خيبر, فلما رآه r قال : ((ما أدري بأيهما أسر وأفرح, بفتح خيبر أم بقدوم جعفر)) .

كان جعفر رحيما بالفقراء والمساكين .

بعثه رسول الله r في سرية إلى مؤتة من أرض الروم, وقال لمن معه : يقود السرية زيد بن حارثة, فإن أصيب فجعفر بن أبى طالب, فإن أصيب جعفر فعبد الله بن رواحة .

وبدأت المعركة فقاتل زيد بن حارثة t حتى اسـتشهد, وأخذ الراية جعفر, وتروي كتب السيرة أن جعفر لما أخذ اللواء بيمـينه فقطعت, فأخذه بشماله فقطعت, فاحتضنه بعضديه حتى قتل, وكان يبلغ من العمر ثلاثا وثلاثين سنة, فأثابه الله جناحين في الجنة يطير بهما حيث يشاء .

ثم أخذ الراية عبد الله بن رواحة t وقاتل حتى استشهد فأخذها خالد بن الوليد وانحاز بالمسلمين إلى جبل في الصـحراء التي هي درع العرب, حتى نجا هو ومن معه من المسلمين .

***رضي الله عن جعفر بن أبي طالب وعن صحابة رسول الله r وعن التابعين***

رضي الله عنهم وأرضاهم